المرحوم صالح الكويتي يوحد العراقيين في المركز الثقافي العراقي بلندن

وحيدة المقدادي

المرحوم صالح الكويتي يوحد العراقيين في المركز الثقافي العراقي بلندن

 

لم يشهد المركز الثقافي العراقي بلندن في تاريخ أمسياته الثقافية الأسبوعية المتلاحقة امسية مزدحمة بالحضور كالتيأقامها أحتفاء بذكرى الفنان المرحوم صالح الكويتي الذي تغنى العراقيون ومايزالون بألحانه الأصيلة الخالدة. فهو ملحن (تاذيني..) و( كلبك صخر جلمود..) و (أنا أمن أكولن آه..) وغيرها من الألحان المحفورة في ذاكرة العراقيين مدى الأجيال.

 

ألقت كلمة الأفتتاح الكاتبة الصحفية وحيدة المقدادي حيث أشارت الى أن المركز يقيم الأمسية وفاء وعرفانا بالجميل لفنان عراقي رائد من الزمن الغابر الجميل. ثم ترأس الأستاذ أميل كوهين الندوة حيث تحدث عن حياة الفنان الراحل مستعرضا موهبته وأسهاماته الكبيرة في بناء صرح الأغنية العراقية الحديثة، فقد قدم صالح الكويتي مايزيد عن سبعمائة لحنوأدخل آلة الكمان والقانون الى الأغنية العراقية، وكان كل ماظهرمن ألحان في الساحة الغنائية في الثلاثينيات وحتى الخمسينيات هو من تأليفه.

 

ومع صوت الفنان طاهر بركات والفنان لطيف علي الدبو ومشاركة جميل الأسدي ومحمد لفته، تمايل الجمهور طربا وشجنا وحزنا وفرحا ، قعودا ووقوفا، في التحام وتآزر معنوي يندر مثيله…

 

وكانت مفاجأة الأمسية وجود نجل المرحوم صالح الكويتي، الأستاذ سليمان الكويتي، وذلك لتوقيع كتابه المعنون (نغم الزمن الجميل) حيث وقف لتحية الجمهور الذي صفق له طويلا أعتزازا بما تمثله هذه العائلة الفنية بالنسبة للعراقيين.

 

الجدير بالذكر أن تنظيم الأمسية تم بالتعاون بين المركز الثقافي العراقي بلندن و (منتدى مير بصري للمعرفة) وكان بين جمهور الأمسية كبار وجوه الجالية من أكاديميين وأطباء و شعراء ورسامين وأعلاميين، وعوائل غفيرة جاءت لتستذكر أيامها فيعراق الأمس الجميل.

RSS logo