التراث العريق أمام الجيل الناشئ

15 September 2009 - خضير الشايع - إذاعة العراق الحر

الموسيقار احمد المختار:لا بد من تعريف الجيل الجديد بتراث المقام العراقي الأصيل لانه أحد مصادر ذاكرته الموسيقية

في هذه حلقة هذا الاسبوع من الاجواء العراقية نبقى مع الجزء الرابع والأخير من الحوار الذي اجراه البرنامج مع أحمد مختار، عازف العود العراقي، وأستاذ الموسيقى في جامعة لندن، والذي أُختير ليكون المشرف على مشروع تخليد الذكرى المئوية للأخوين صالح وداؤد الكويتي،

كما تتضمن الحلقة عددا من البستات الشعبية العراقية الشهيرة ومنها بستة "أنا من أقول الأه وأذكر أيامي"، كلمات الأستاذ عبد الكريم العلاف، والحان صالح الكويتي، واداء المطرب فلفل كرجي، وهي البستة الثانية ذات الصلة بغرام الفنان صالح الكويتي بالفنانة زكية جورج، والتي أصبحت ذاكرة موسيقية تضاف إلى التراث العراقي الحي مهما مر الزمن.

يشدد الموسيقار احمد مختار في الجزء الاخير من حوار البرنامج معه على محاولات المس بالتراث العراقي الأصيل، وتعامل البعض معه ليس لجهة مستواه الفني العريق، بل على اساس الولاء السياسي للانظمة والحكام، أولاعتبارات أخرى ليس لها أي صلة بالمستوى الفني. ويعتقد الموسيقار احمد مختار أن الحقبة الدكتاتورية التي مر بها العراق أساءت إلى التراث العريق وإلى الذاكرة الموسيقية المقامية، من خلال ما سُمي "بتصحيح التراث"، الذي هو كنز لا يفنى، وتعبير حقيقي عن مشاعر الناس، وعن هموم الشعب وأفراحه وأتراحه، ولا يمكن المس بهذه المشاعر. من هنا لا بد من الحفاظ على هذا التراث، وعلى جماله وعراقته. ولا بد من تعريف الجيل الناشىء بهذا التراث الذي هو في أخر المطاف هو أحد مصادر ذاكرته الموسيقية.


المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي

Notes:

يمكن الاستماع الى المقابلة بواسطة النقر على الرابط
http://www.iraqhurr.org/audio/article/245963.html

RSS logo